الصفحة الرئيسية » أخبـار أملج
نشر بتـاريخ : 2012-11-03 السـاعة : 02:47 PM

قالوا تزوجت .... فقلت نعم وهذا الدليل

قالوا تزوجت .... فقلت نعم  وهذا الدليل

 

 

صحيفة أملج ( خاص ) :

 

أكرمني ربي وتفضل علّي ومنحني نعمة لا استحقها , كنت في السابق أتابع كل العمل التطوعي الذي يقوم به مثلي الأعلى وقدوتي في العمل التطوعي الوالد الغالي د. عبد الرحمن السميط وتمنيت يوماً من الأيام أن يكون لي بصمة في العمل التطوعي لإخواننا من خارج مملكتنا الحبيبة وأكرمني ربي وتفضل علّي ومنحني نعمة لا استحقها وذلك بأن أكون المشرف العام لأعمال المؤسسة العالمية للإعمار والتنمية في إغاثة إخواننا السوريين في الأردن هذه المؤسسة التابعة لرابطة العالم الإسلامي .

 

والحمد لله وبتوفيقه قمنا وفريق العمل بأعمال نموذجية مباركة في إغاثة إخواننا السوريين ولا أخفيكم أن فريق العمل كان يعمل من الصباح حتى منتصف الليل وليس هناك وقت حتى للنوم .

 

وكنت أقول في نفسي هذا العمل سأشرك به والداي وزوجتي وأبنائي وإخوتي وكل إنسان في مدينتي الحبيبة أملج صغيراً كان أو كبيراً لأني انشغلت عنهم هذه الفترة لكن بخير والحمد لله .

 

ولكن أضحكني كثيراً أن أحد المحبين قال لي أن هناك إشاعة تقول أنك تزوجت وتزوجت أرملة سورية عندها أولاد وسمعنا أنك أتيت بها إلى أملج .

وأحد الأخوات اتصلت تسأل فأرسلت لها رقم زوجتي أم غيداء لتتأكد من الخبر .

 

نعم تزوجت أربعة أحبهم حباً شديداً وإليكم التفاصيل .

 

 

 

الزوجة الأولى :

 

مجمع الإعمار السكني 1 في ( المفرق – الأردن ) : خاص لأيتام سوريا وأشرف عليه إشراف كامل ويقدم للأيتام الطعام والتعليم والمصروف المدرسي وإسعادهم كل أسبوع

 

...... هذه هي زوجتي الأولى .

 

 

 

 

 

 

 

  

 الزوجة الثانية :

 

مجمع الإعمار السكني  2 في ( الرمثا ) خاص لتسكين أيتام الشهداء السوريين وأشرف عليه إشراف كامل ونقدم لهم كل مايسعدهم

 

 ......  هذه هي زوجتي الثانية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 الزوجة الثالثة :

 

مركز الإعمار الطبي لتأهيل الجرحى وأشرف عليه إشرافاً كاملاً نقدم للجرحى كل الرعاية الطبية حتى يشفى من إصابته

 

......  هذه هي الزوجة الثالثة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  الزوجة الرابعة :

 

مجمع الإعمار السكني 3  في ( عمان – الأردن ) خاص بتسكين الأيتام ويقدم لهم ما يحتاجون ليعيشوا سعداء

 

......  هذه هي زوجتي الرابعة .

 

 

قديماً كنت أسمع هذا المثل (  ما في دخان من غير نار  )  علمت اليوم أن هناك دخان حتى بدون كبريت إنه دخان الإشاعة وضياع الوقت والفراغ الذي يعيشه الكثير من الناس .

 

وقد عرفت أسماء من نشر مثل هذه الشائعة وهؤلاء أتوني في المسجد وطلبوا مني تزويجهم من أخواتنا السوريات فنهرتهم وقلت لهم ليس محمد السيد الذي يسير في هذا الطريق المخزي وقلت لهم كنت أتوقع أن تساعدوهم بدل ما تفكروا بأنفسكم وأنفسكم فقط .

 

 

 

وأقول لكل من يهمه أمر زواجي ...

 

والله ثم والله ثم والله أنه لم يخطر على بالي وأنا في الأردن أو غيرها أبداً أبداً كلمة زواج فضلاً عن الزواج نفسه ولم يخطر في بالي دقيقة من الدقائق أن أتزوج أتدرون لماذا ؟ لأن الله قد رزقني ولله الحمد زوجة مباركة من آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي أبنة عمي ولا أتوقع أن أجد مثلها في العالم بأكمله وهي تشاركني خطوة بخطوة في أعمالي التطوعية وتشجعني في المسارعة إليها .

 

 

اللهم إحفظ لي والداي وزوجتي وبناتي وكل من نحبه من أهل مديني الحبيبة أملج

 

وكل عام وأنتم إلى الحق أقرب وعن الإشاعة أبعد

 

 

محبكم

محمد السيد

 

 

التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
اضف تعليق جديد
الإسـم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
 
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

 
طقس محافظة أملج مواقيت الصلاة بمحافظة أملج